تزوّج أمس لاعب الكرة الاسباني الشهير سيسك فابريغاس -31 عاماً- من أم أولاده الـ3، اللبنانية دانيلا سمعان -42عاماً- وذلك بعد علاقة دامتْ 7 سنوات.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بصور من حفل الزفاف، الذي ضمّ عدداً لا بأس به من الأصدقاء والأقارب، إضافة إلى أطفال دانيلا وفابريغاس.

ولكن كثيرين لا يعرفون قصّة دانييلا مع اللاعب الشهير فابريغاس..

دانيلا فتاة لبنانية من مواليد عام 1975، تنحدر من عائلة بسيطة للغاية، مكونة من 6 أشقاء ذكور وشقيقتين، كانت معروفة بجمالها الطبيعي الجذّاب.

تزوّجت دانييلا عام 1998 أي في عمر الـ 21 من رجل أعمال لبناني يدعى “إيلي تكتوك”، مليونير يعمل في مجال العقارات في إنجلترا، وانتقلتْ لتعيش حياة الرفاهية في لندن، وأنجبتْ طفلين هما: ماريا وجوزيف.

عام 2010، وأثناء تواجد دانييلا برفقة صديقاتها في إحدى المطاعم اليابانية الشهيرة، في العاصمة البريطانية، قابلت فابريغاس، وأبدتْ إعجابها بمهاراته الرياضية، وعرفته على صديقاتها اللواتي جلسن معها على الطاولة نفسها، فأعجب بها لاعب الكرة، وتبادلا أرقام بعضهما.

ولاحقاً، بدأت العلاقة بينهما، بنما كان فابريغاس على علاقة بعارضة أزياء اسبانية تدعى كارلا غارسيا، ودانييلا كانت ما تزال متزوجة من تكتوك.

وعلى الرغم من أن دانييلا تكبر فابريغاس بنحو 12 عاماً، إلا أنّ علاقتهما كانت قوية كفاية لتصل الإعلام وتبدأ صورهما بالانتشار عام 2011، عندما أمضيا وقتا رومانسيا مع بعضهما في باريس ونيس، حتى وصلت الصور زوجها تكتوك، الذي انهى النزاع بالطلاق.

وكان تكتوك قد أصيب بصدمة، بعد ما حدث وخرج ليكشف عن مشاعره لصحيفة “ذا صن” البريطانية، فقال: “فقدت الإحساس، كنت في حال نكران الذات ولكنني لا أرغب أبدا في عودتها إليّ” وأضاف :”في اللحظة التي رأيت فيها تلك الصور شعرت بالاشمئزاز من سلوكها، وتوقفت كل عواطفي، كنا نفكر بإنجاب طفل ثالث عندما سرق فابريغاس زوجتي مني”.

يُذكر أن دانييلا وفابريغاس، لا يتركا مناسبة إلا ويشاركا الجمهور صورهما الرومانسية، وحدهما، أو برفقة أطفالهما، كما تحرص دانييلا بالذات على نشر تفاصيل حياة الرفاهية التي تعيشها.


الرابط المختصر لهذا الخبر : https://alarabs.net/zmmNX

تعليقات فيسبوك

إضافة تعليق